About

https://www.facebook.com/pages/KOOOra-TV-online-HD/451190188340481

الجمعة، 28 فبراير، 2014

غ.سراي و تشيلسي..سِجالْ يَعِدُ بالكثير

غ.سراي و تشيلسي..سِجالْ يَعِدُ بالكثيرصورة مركبة للنجمين لامبارد و شنايدر
غلطة سراي – تشيلسي ، صدام كاد يمر مرور الكرام و يجرى مُحاذيا للأنظار ، لو لا الحرب الإعلامية الضارية التي اندلعت أولى شراراتها قبل حوالي شهرين بتصريح مُتوعّد لصانع الألعاب الهولندي ،  تجاه مدربه السابق في  ، ، لتتناسل بعد ذلك التصريحات النارية من هذا الطرف و ذاك ، كإشارة إلى الإحتدام الذي من المُنتظر أن يُخيم على هذا الصراع التركي الإنجليزي .

علاوة على الحرب النفسية و الإعلامية ، يكتسي هذا الموعد أهمية كبرى ، يستمدها من اصطدام المهاجم الإيفواري المُتألق ،  بالفريق الذي عانق بمعيته الألقاب و لامس رفقته المجد ، و كذا التقاءه من جديد ب " أبه الروحي " في عالم المستديرة ، مورينهو الذي عمل تحت إمرته لسنوات ، عاد خلالها النادي اللندني إلى الواجهتين المحلية و القارية .

لذلك ، تُعتبر هذه المباراة التي تدخل في إطار ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوربا قمة كروية بامتياز ، لما تحمله من أمال و طموحات بالنسبة للفريقين ، بين النادي التركي الذي يتطلع إلى تكرار سيناريو الموسم الماضي أو تجاوزه ، ببلوغ دور الربع ، و البلوز الذين يتوقون إلى صعود منصة التتويج و استشعار نفس الإحساس الذين خبروه سنة 2012 ، حينما ظفروا باللقب بقيادة المدرب الإيطالي ، دي ماتيو .

غلطة سراي في سعي لتثبيت أقدامه في الواجهة الأوربية

بعدما بلغ الموسم الماضي دور ربع النهائي ، و خرج منه بالسقوط أمام النادي الأكثر تتويجا بالمسابقة رِيال مدريد ، يضع أبناء المدرب الإيطالي ، روبيرتو مانشيني نصب أعينهم إشباع تطلعات و طموحات الجماهير العريضة للنادي التركي ، التي لن ترضى بأقل من الدور ربع النهائي رغم قوة المنافس  اختلاف السياق بالمقارنة مع الموسم الماضي .

ممثلو كرة القدم التركية يزخرون بكافة الأسلحة التي بوسعها مضايقة الخصم الإنجليزي و الإطاحة به ، نجوم من قبيل دروغبا ، شنايدر و القناص بوراك يلماز سيُتيحون لا محالة حلولا تكتيكية و فنية لمدربهم الإيطالي ، الذي يجد نفسه أمام حتمية إخراج كل ما في جعبته من تجربة و خبرة لمجاراة دهاء البرتغالي و غنى التركيبة البشرية للنادي الإنجليزي .

هذه المباراة تأتي بالنسبة للنادي التركي في سياق يكاد يكون مُلائما ، باحتلاله للمركز الثاني في الدوري التركي على بعد أربع نقاط عن المتصدر فنربخشة ، ما يضعهم في حالة معنوية جيدة للإجهاز على بطل المسابقة سنة 2012 بكامل نجومه و عتاده البشري .

تشيلسي في مهمة لإنقاذ كبرياء الكرة الإنجليزية

على غير العادة ، تشد الكتيبة الزرقاء الرحال إلى الديار التركية بمسؤولية جسيمة ، تتمثل في إنقاذ ما تبقى من هيبة كرة القدم الإنجليزية ، التي اندحرت بشكل مفاجئ في ذهاب دور الثمن بعد سقوط كل من مانشستر يونايتد ، أرسنال و مانشستر سيتي .

رجال المدرب البرتغالي ، جوزيه مورينهو سيحاولون الإستفادة من الفترة الزاهية التي يمرون منها بالدوري الإنجليزي ، و بسط توهجهم في المسابقة الأوربية الأغلى على مستوى الأندية ، نظرا للثقة الكبيرة التي تسود النادي اللندني ، في ظل الإنتصار الشاق و الثمين على إيفرتون ، نهاية الأسبوع الماضي بملعب ستامفورد بريدج .

استنادا إلى جملة من المعطيات ، يظل ممثل الكرة الإنجليزية المرشح الأول لانتزاع بطاقة المرور إلى دور الربع من هذه المباراة ، بحكم الطاقات البشرية الهائلة التي يتوفر عليها ، و بالتحديد على صعيد الجبهة الهجومية التي نجد فيها البلجيكي المتألق ، إيدين هازارد الذي سيعمل على إبراز مؤهلاته و إثبات علو كعبه على الأراضي التركية . 

0 التعليقات:

إرسال تعليق