About

https://www.facebook.com/pages/KOOOra-TV-online-HD/451190188340481

الأحد، 23 فبراير، 2014

ليفربول يهزم سوانسي في مباراة مثيرة

ليفربول يهزم سوانسي في مباراة مثيرةستوريدج يحتفل رفقة سواريز
في واحدة من أفضل وأمتع مباريات الموسم، تمكن  من تحقيق الفوز على ضيفه  برباعية مقابل ثلاث في المباراة التي جمعتهما على ملعب أنفيلد روود في ختام مباريات الأسبوع الـ27 من ، ليواصل الريدز صحوته وزحفه نحو القمة بالوصول للنقطة 56 بفارق نقطة عن ثالث الترتيب العام "مان سيتي"، أما ممثل جنوب ويلز فقد ظل كما هو في المرتبة الثانية عشر وفي جعبته 28 نقطة.

بدأ اللقاء بضغط هائل من قبل أصحاب الأرض أسفر عن هدف مُبكر أحرزه الدولي الإنجليزي "دانيال ستوريدج" بعد تلقيه تمريرة حريرية من مواطنه "رحيم ستيرلينج"، على إثرها انفرد مُحرز الهدف بالحارس فورم ثم راوغه بسهولة، وفي الأخير أودع الكرة في المرمى الخالي من حارسه لتعلن الدقيقة الثالثة عن تقدم الريدز بأولى الأهداف وسط فرحة الجماهير المحلية التي انتظرت المزيد من الأهداف.

بعد الهدف، تبادل كلا الفريقين الهجمات ووضحت ملامح الخطورة من الضيوف الذين حاولوا العودة إلى نتيجة المباراة بالاعتماد على الهجمات المعاكسة وسرعة الثلاثي "بوني، داير وروتليدج" في الثلث الأخير من الملعب، وفي المقابل لم يتراجع جيرارد ورفاقه إلى الوراء، وقاموا بمحاولات جريئة لقتل المباراة بهدف ثان، وبالفعل جاءت اللقطة المضيئة الثانية بعد مرور 20 دقيقة من هجمة قادها ستوريدج الذي هرب من الجهة اليمنى، ومن ثم مرر لزميله هيندرسون الذي هيأ الكرة لنفسه على حدود المنطقة المحرمة وسدد في المكان المستحيل على الحارس الهولندي الذي لم يُحرك ساكناً.

على غير المتوقع، رد بحارة جنوب ويلز بهدف ولا أروع وبنفس الكيفية التي سجل منها هيندرسون ثاني أهداف حُمر الميرسيسايد، وجاء أيضاً من انطلاقة لداير في الجهة اليمن ومن ثم مرر لشيلفي الذي سدد من لمسة واحدة على يسار حامي عرين أنفيلد روود الذي حاول مع الكرة، لكن دون جدوى..ليُسجل لاعب ليفربول السابق هدف تقليص الفارق دون أن يحتفل بهدفه في مشهد أجبر الجماهير المحلية على التصفيق للاعبها السابق.

لم تمر سوى ثلاث دقائق فقط على هدف تقليص الفارق، وبعدها مباشرة أدرك الفريق الويلزي هدف التعديل عن طريق ركلة حرة غير مباشرة أُرسلت من الجانب الأيسر على رأس ويلفريد بوني الذي حولها برأسه، لترتطم في المدافع سكرتل وتحول الكرة مسارها إلى شباك الحارس مينيوليه المغلوب على أمره، قبل أن يظهر ستوريدج مرة أخرى في الأضواء بثاني أهدافه الشخصية وثالث أهداف فريقه بضربة رأس رائعة عجز فورم على التصدي لها، لينتهي أجمل شوط في الموسم بتقدم الريدز بثلاثية مقابل اثنين لسوانسي.

مع بداية الشوط الثاني، سقط سكرتل في المحظور مرة أخرى بدفع بوني داخل منطقة الجزاء، ليضطر الحكم لاحتساب ركلة جزاء انبرى لها الحائز على الركلة ونفذها بنجاح، لتعود المباراة لنقطة الصفر للمرة الثالثة، وبعدها أهدر سواريز انفراد صريح مع الحارس فورم.

كاد جوزمان أن يُصيب أنصار ليفربول بالسكتة الكروية حين احتسب الحكم ركلة حرة مباشرة من على حدود منطقة الجزاء وسددها من فوق الحائط البشري بجوار القائم الأيسر بقليل، قبل أن يتفوق مينيوليه على نفسه بتصديه لانفراد صريح مع روتليدج، ليستفيق رجال رودجرز من سباتهم بشكل تدريجي، إلى أن شارك جو ألين على حساب رحيم ستيرلينج في الدقيقة 58، وهنا عاد الاتزان لخط وسط الريدز مرة أخرى.

وقبل نهاية المباراة بـ15 دقيقة، نجح أحد نجوم المباراة "هيندرسون" في تسجيل هدف الثلاث نقاط من متابعة لتسديدة سواريز التي أخرجها ويليامز بالقرب من منطقة الست ياردات، ليضع توقيعه الشخصي الثاني والرابع بالنسبة لفريقه وسط فرحة هستيرية من قبل جماهير ليفربول التي تنفست الصعداء بهذا الهدف.

ولولا سوء طالع قائد الريدز "ستيفن جيرارد" لأضاف خامس الأهداف وثامن أهدافه الشخصية هذا الموسم، بعدما أطلق تصويبة أرضية أخرجها القائم الأيسر للحارس فورم، لينتهي اللقاء المُثير والممتع بفوز ليفربول بأربعة أهداف مقابل ثلاثة لسوانسي سيتي الذي لم يكن خصماً سهلاً على مدار الـ90 دقيقة.

0 التعليقات:

إرسال تعليق